برنامج صلاة فرق الوردية لشهر نيسان 2012 - العدد 364

حـقـّـًا ! (بالحقيقة)

ها هو اسبوع الآلام يقترب، إنـّه حـقـًا فصح الربِّ.

نـعـم ، إن المسيح حقـّـًا قام ، هليلويا!

تُرى ما سبب هذا التأكيد على ذكر كلمة الفصح في الجملة أعلاه وكذلك على العبارة "حـقـّـُا قام"؟، في نهاية هذا الاسبوع، سنرى يسوع يقوم ممجدًا ملتحفًا بنورٍ لا ينطفئ و لا يزول. في الفصح يعيد الربَّ الاله خلق الإنسانية من جديد لحياة خالدة تحياها معه في الملكوت، حيث لا وجود للموت قـط، وحيث سيكون الله "الكل في الكلّ" يسوع المسيح مات حـقـّـًا على الصليب. بذلك إنّه قد جعل الصليب راية انتصار المحبة الإلهية الحـقـة على الموت. إنـّه ضحى حقًا بحياته من أجل اصدقائه. إنـّه قـد بشرنا ببشرى حياة حقيقية سارة، لا تخضع للموت أبدًا، بل إنـّما هي خاصة للرب الإله وحده لا غير. ليحيا شعارنا "الإنجيل مع مريم" الذي يعـنى أن مريم هي التي تبشر قلوبنا وعقلنا وجسدنا، ببشرى الإنجيل وتطبع بواسطة صلاة الوردية، أحداث حياة يسوع، في حياتنا وكذلك تعاليمه، ليكون لنا الطريق والحقّ والحياة. لذلك أيماننا ثابت في أنّ فصح المسيح سيقتلعنا من براثن العنف، والخطيئة والموت، وليجعلنا بمفعول نعـم الكنيسة أعضاءً في جسد المسيح السريّ الناهض من بين الاموات، وهكذا عندما سنموت معه سنقوم معه أيضًا ونحيا.

Fr. Gilles DANROC, o.p
المرشد الدولي العام لفرق الوردية

Category:
Arabic