إننا مدعوون جميعًا للقداسة - هذا ما يُعـلمنا المجمع الـڤاتيكاني الثاني

موضوع تأملنا لهذه السنة وإبتداءً من هذا الشهر(ايلول) 2012 هو:
"أنتم هيكل الروح القدس"


يتّـصف شهر تشرين ثاني بصفة خاصة به لا نجدها في اشهر السنة الأخرى تلك هي صفة : ابتدائه بعيد جميع القديسين الذي يصادف اليوم الأول منه ثمَّ يتبعه ذكرى موتانا المؤمنين الذي يكون في اليوم الثاني منه.

لهذه الصفة وجهان مختلفان : فرح بالقديسين المتنعمين بالفردوس ألسماوي والحزن بمناسبة ذكرى موتانا الذين فارقونا. لكن رغم هذا الحزن علينا
ان نتعـزّى ونملأ قلوبنا بالرجاء لان الرب يسوع الذي مات ودُفن، قام من بين الأموات وانتصر على الموت والشر. ليكن الرب يسوع مصدرًا لرجائنا
المشترك. كما علينا ان نجعل من إيماننا المسيحي نقطة ارتكاز ندرك بها انَّ :"عائلتا الاحياء والأموات تتحدان بالمسيح برباط الروح القدس.

عـندما نتلو قانون ألإيمان نؤكّـد اننا نؤمن : "بالروح القدس وبكنيسة واحدة جامعة، مقدسة، رسولية – كاثوليكية -
.... التي تعـني "شركة القديسين"
علينا خلال هذا الشهر، التعمّق في تأمل سرّ العلاقة بين الروح القدس والكنيسة.
إنَّ الاحترام الذي نُكـنـّه لموتانا، سيبعث فينا نحن الاحياء حتمًا فرحًا داخليًا بفعـل نِـعـَم العماذ.
مقررات المجمع الـﭬاتيكاني الثاني تعلـّمنا بكل فرح "أننا مدعوون للقداسة".

إنَّه من المؤكـّد، أن روح الله الذي قبلناه يوم عـماذنا هو الذي سيجعل منـّا قديسين. كما علينا ايضًا ان لا ننسى انَّ شعب المعمـّذين هو الذي يُكـَـوّن جسد المسيح السري حيث يقيم فيه الروح القدس. عندما نضع اكاليل الورود على قبور الموتى من أهلنا وأصدقائنا، نعـبـّر بذلك عن رجائنا: طالما ان الربّ يسوع المسيح بقيامته المجيدة سيقيم كل الموتى المؤمنين به؛ وأنَّه سوف لن يتخلـّى عن ارسال روحه القدوس الذي يدعونا دومًا لنكون قديسين.

Fr. Gilles DANROC, o.p
المرشد الدولي العام لفرق الوردية

Category:
Arabic