رجاء أمٍّ

موضوع تأملنا لهذه السنة وإبتداءً من هذا الشهر(ايلول) 2012 هو:
"أنتم هيكل الروح القدس"


انَّ مريـم هي أمُّ يسوع الناصري، الذي احتفلنا بذكرى ميلاده قبل نهاية شهر كانون الأول الماضي وهو، أيضًا وفي الوقت ذاته الكلمة المتجسد المولود من العذراء مريم...

إنَّ مريم هي أمَّ الله لأن يسوع هو: الكلمة، وكلام الله، والأبن الوحيد للآب الذي أرسله لشفاء البشر ولخلاصهم.

إنَّ مريم هي أمّ المسيح التي نشاهدها واقفة تحت الصليب وقد غمر قلبها الحزن والألم، ووجهها متجه نحو إبنها المعلّق على الصليب برجاء ثابت، فتقبل يوحنا ابنًا لها ومعه ايضًا تقبل كل واحد منـّا ابنًا لها.

إنَّ مريم هي ايضًا أمّ الكنيسة بنعمة من إبنها يسوع مخلّص العالم.

إنها كذلك أمُّ جميع فرق صلاة الوردية المنتشرة في العالم كله.

إنَّها تحمينا وترعانا كما رعـت يسوع في الناصرة حتى ننمو ونكبر:

بالقامة: المقصود ان يصبح عدد فرقنا الآلاف وتنتشر في القارات الخمسة.

بالحكمة: كي ما نمارس الشراكة المسيحية مع الآخرين أثناء حياتنا اليومية وخلال اجتماعاتنا الشهرية كأعضاء فرق صلاة الوردية للإصغاء إلى كلام الله.

بالنعمة: أي لجعل محبة الله التي يجب علينا نشرها او الإعلان عنها بإسمه، سائدة ومالكة على القلوب.

كان اليوم الأول من العام الجديد يوم قبولنا النعم السماوية التي تقوّي رجاءنا: بيسوع المسيح الذي مات وقام من بين الأموات والذي وهبنا أمُّه لتكون أمـًّا لنا، وأمًّا لكل من اعتمد وأصبح عضوًا في جسد يسوع السري وأيضًا أمّـًا للكنيسة جمعاء التي هي هيكل الروح القدس.

بهذه الروحية المفعمة بالرجاء الثابت ننتظر تحت رعاية مريم توالي الأيام القادمة من عامنا الجديد.
تهانينا القلبية، للجميع بالسنة الجديدة - "سنة ألإيمان بالروح القدس.

Fr. Gilles DANROC, o.p
المرشد الدولي العام لفرق الوردية

Category:
Arabic