كـم جميل هو شهر أيـار لأنه شهر العذراء مريم

موضوع تأملنا لهذه السنة وإبتداءً من هذا الشهر(ايلول) 2013 هو:
"أنتم هيكل الروح القدس"


ها قد أتانا شهر أيار المخصص للعذراء مريم البهي المنظر حاملاً آمـال الربيع....كما أنه يمثل الموسم الفصحي التوراتي.

عدا ذلك، انه الشهر الذي اثناءه يمكننا ان نكتشف معـنى صلاة الوردية ونحيا بموجبه منفردين أو ضمن فرقتنا.

صلاة فرق الوردية ممارسة إيمانية من خلالها نبشر بالإنجيل لأنها تضع أمام أنظار إيماننا تفاصيل حياة الرب يسوع منذ لحظة بشارة العذراء بحبلها به إلى يوم القيامة المشبع بالأحداث المدهشة!

بإصغائنا إلى كلام الله، وبينما نكون متأملين احد اسرار الوردية مصلين المرة أبانا والعشر مرات السلام الملائكي مع الإضافة الخاصة بكل شهر، سنوفر الفرصة للإنجيل الاستقرار في قلوبنا والحضور الدائم في أذهاننا، فتصبح صلاتنا تواصل وتبادل حديث جميل للغاية بين تعاليم الإنجيل الحيـّة والمستقرة في أعماق قلوبنا وبين الكلمات التي توجهها شفاهنا لعزة الله المجد له.

في هذه اللحظات المهمة من تاريخنا نوجه سؤالنا التالي ضمن النيات التي نصلي من أجلها خلال القسم الاخير من السلام الملائكي فنقول: "ماذا سيكون مصير الخاطئين؟ هذا كان السؤال اليومي الذي كان يوجهه القديس بولس ويكرره القديس عبد الاحد (دومنيك) كل ليلة.

طلب الشفاعة لكل الخاطئين واجب على جميع فرقنا المنتشرة في أرجاء العالم لكي ما لا نبقى منغلقين على ذواتنا فننفتح ونوسع حجمنا ليصبح بحجم الآخرين. عندئذٍ ستنتعش فينا الرغبة لملاقاة الله حيث هو موجود وحاضر في قلوب كل اخوتنا وخاصة المعذبين منهم الذين يدعون الله ومن دون ان يعرفوه احيانًا. حين ذاك وفقط حينذاك سيصبح شهر أيـار اجمل الاشهر وأبهاها!

Fr. Gilles DANROC, o.p
المرشد الدولي العام لفرق الوردية

Category:
Arabic