طوبـى لفرق الوردية لأن صلاتهـم برفـقة مريـم مثمرة واهتمامهم بحمل رسالة التبشير بالانجيل - شهـادة لمحبة المسيح لخـلاص الجـنس البشري

موضوع تأملنا لهذه السنة وإبتداءً من هذا الشهر(ايلول) 2014 هو:
ما أعظم سرَّ الإيمان !

في اليوم الثامن والعشرين من شهر كانون الثاني المنصرم سلـّمتني الأخت "ماري- فرانس سيلييه" مهامها كمنسقة عامة للتنظيم الدولي الخاص يفرق صلاة الوردية. قامت الأخت ماري- فرانس بتحمل مسؤولية هذه المهام وانجازها منذ سبع سنوات بمقدرة وكفاءة عالية بمساعدة الأخ الراهب الدومنيكي والأب الكاهن "جـيـل دانروك" - المرشد العام – الروحية الذي يعمل مع فريق إداري نشيط مضاف إلى ذلك مساعدة زوجها القيمة والكبيرة، ذات الأهمية في تحقيق النجاح المحقق.

جرت اجراءات الاستلام والتسليم في فرنسا في منطقة "سانت لوران سوير سيـڤـر" المكان التذكاري لنشاط القديس "لويس- ماري كرينيون" من "مونت فور" رسول يسوع الشهير الذي لم يعرف للتعب معنى فعمل في حقل الرب مع مريم أمنا أمه وبمساعدتها.

استمر بناء تاريخ تنظيم فرق صلاة الوردية الدولي في النمو والانتشار في أرجاء العالم كلها بفضل الجهود التي بذلتها "ماري – فرانس" وفريقها الإداري وبواسطة البذور الجديدة التي زرعتها هنا وهناك او بولادات الفرق الجديدة من فرق قديمة وبفضل العناية والرعاية المستمرة لشتلات الفرق الحديثة النمو في بعض البلدان. بعد الانتهاء من وضع الأسس، بدأ العمل في حقل التنظيم الهيكلي على مستوى الأبرشيات – توزيع المناطق حسب سلطات الأساقفة - والأقليمي ثم الوطني.

باسم جميع أعضاء فرق الوردية المنتشرين في قارات العالم ابعث للأخت ماري – فرانس وفريق إدارتها عبارات الشكر والامتنان الجياشة والعميقة بعميق تقديرنا واحتفاظنا بذكرهما دومًا.... اسمي "تيريز تورلان ديلانوي" احتفظ بمحبة خاصة لجميع أعضاء فرق الوردية الذين انتميت إلى صفوفهم بفخر واعتزاز منذ العام 1989. كان مولدي في مدينة "لـيـل" - شمال فرنسا -. أسكن حاليًا مع كلود زوجي في "أمبواز" الواقعة في منطقة "تورين". سأنجز مهامي كمنسقة عامة للتنظيم الدولي بمساعدة فريق إداري جديد والأخ الراهب الدومنيكي والأب الكاهن "جـيـل دانروك". بقيت مرافقة للأخت ماري- فرانس خلال السنة التي سبقت استلامي المهام فعليًا للتعرّف على دقائق وتفاصيل بناء التنظيم
الدولي الخاص بفرقنا.

أخواتي وإخوتي الأعزاء، كونوا على ثقة بأن محبتي لكم جميعًا كبيرة سواء كنتم من الذين سبق لي ان تعرّفتُ عليكم في مناسبات عامة أو لقاءات فردية أو تحدثت إليكم عبر الهاتف أو البريد الالكتروني أو من الذين لم يسعدني الحظ بعد للالتقاء بهم شخصيًا. إنكم معي وفي قلبي دومًا خاصة عندما نشترك معًا روحيًا في صلاة برنامجنا الشهري أو صلاة حصتنا اليومية من الوردية.

لنحيا فترة الصوم الأربعيني في شراكة روحية أخوية، بعد ذلك سيكون الدور لأسبوع الآلام حيث سنرافق يسوع حاملاً الصليب في درب الآلام لنصعد معه جبل الجلجلة حيث ستتم المحرقة العظمى المنتهية بالقيامة المجيدة فننشد سوية هلليلويا المسيح قام هلليلويا.

لنرفع الشكر للرب إلهنا من أجل الباباوين يوحنا الثالث العشرين ويوحنا بولس الثاني الذين سيعلنان قديسان يوم السابع والعشرين في شهر نيسان القادم يوم عيد الرحمة الإلهية.

تيريز تورلان دي لانوي
المنسقة العامة (الدولية) لفرق الوردية

Category:
Arabic