"اثــبـتــوا في محبتي"

موضوع تأملنا السنوي من أيلول 2015 إلى آب 2016 هو : "اثــبـتــوا في محبتي" (يوحنا 15: 9)


في بداية شهر أيلول من كل سنة تُدعى اللجنة العليا لتنظيمنا المعروف باسم - فرق صلاة الوردية - لوضع شعار تأمل سنوي جديد ماخوذ من نصوص الكتاب المقدس. سيكون موضوع شعارنا لهذا العام اعتبارًا من هذا الشهر ايلول 2015 - آب 2016 "محبة القريب".

أمَّا موضوع شعارنا لسنة 2013-2014 فكان "الإيمان" ولسنة 2014-2015 "الرجاء"،. وفـّرت لنا تأملاتنا خلال هذه الفترة ولكل واحد على انفراد، تذوق طعم المحبة الإلهية الغير مشروطة، التي توصينا : "اثــبـتــوا في محبتي"(يوحنا 15: 9).

ردد الشاعر "پـــكــي" في أحدى قصائده عن " محبة القريب" ما يمكننا التعبير عنه بما يلي:" محبة القريب" إنها امٌّ حنون مملوءٌ قلبها بالرأفة والعطف، ولها أخت كبرى هي الرجاء شبيهة بالأم…"

ممارستنا للقاء شخصي مع محبة الله الفيـّاضة في موقف ما ستغـيـّرنا حتمًا لأنها ستشعرنا انَّ الله يحبنا ويحبنا كثيرًا وبلا حدود كما أنها ستدفعنا بعنف لا يمكننا مقاومته لنقل تلك المحبة إلى الآخرين عبر تصرفات لها نفس التأثير والعنفوان.

سيكون فرحنا عظيم جدًا عندما سنستطيع جعل تصرفاتنا اليومية مفعمة بشظايا من محبة القريب الحقيقية؛ كما فعل الرب يسوع المسيح، الإله الحقيقي والإنسان الحقيقي، التي يمكننا ان نصفها بــ "هبات مجانية" تتجلى بوضوح بغفراننا للآخرين زلاتهم تجاهنا أو بالعطف عليهم بحنان ورأفة أو بالتعامل معهم بإنصاف واستقامة وصبر وبالتفاهم البناء، فيعم السلام وتستقر أركانه في مجتمعاتنا.

إنَّ تذوّق محبة الله المجرّبة ذات الطبيعة المعدية، نلمسها ونراها بوضوح من خلال خلق الكون عامة والمخلوقات العاقلة خاصة.

عندما نجعل حياتنا المنفتحة وذات العطاء المجاني قدوة للآخرين، ستولد في مجتمعنا شراكة إلهية وإنسانية يمكننا إبلاغها إلى كل رجال الأرض ونسائها على حد سواء.

لتأخذ العذراء مريم التي فرّغت ذاتها بالكلية لخدمة الله والبشرية لمّا قبلت دعوة الله لها المبلغة بواسطة الملاك المبشر، بأيدينا وترافقنا في مسيرتنا على طريق محبة القريب المتبادلة متـّبعين يسوع القائم من بين الأموات. بذلك سيعم الأمن والاستقرار المشترك والدائم في عالمنا القلق والمتألم بسبب الحروب والعنف والجوع والعزلة الفردية وانتشار الأمراض.

أتمنى للجميع سنة سعيدة نحياها برفقة يسوع ومريم تحت شعار "محبة القريب". لنحيا أيام سنة صلاتنا هذه بنشاط وحماسة مفعمة بمواهب الروح القدس، ساعين لتحقيق هدفي حركتنا الرئيسيين أي "الصلاة والعمل بروح رسولية" واللذين كانا أهم واعزّ أهداف على قلب مؤسس حركتنا الاب الدومنيكي "جوزيف إيوكيم".

تيريز تورلان دي لانوي
المنسقة العامة (الدولية) لفرق الوردية

Category:
Arabic